لماذا بالذات في حقل “برير”؟

بحسب فحص خبير تمّ تعيينه من قِبل وزارة حماية البيئة، تبيّن أنه ليس هنالك بديلاُ لـ حقل “برير”.

إذ يدور الحديث عن حقل مع احتياطي فوسفات بجودة عالية، المُعد للاستهلاك في موقع “روتيم” طيلة 25 سنة للإنتاج.

يقع هذا الحقل في منطقة ليست ذات أهمية خاصة من حيث المنظر الطبيعي، قريبًا من مصانع الإعداد في منطقة “روتيم” والإنتاج لكل كم مربع هو الأعلى في النقب والأفضل أيضًا من الناحية البيئية – انتهاك مساحة ارض صغيرة نسبيًا من أجل إنتاج كميات كبيرة من المنتجات.

لجنة “راهاف” التي أقيمت في سنوات الـ  80 قررت، أن مكان الحقل مناسب لإنشاء منجم تنقيب.

شاركوا مع اصحابكم
  • Print
  • Digg
  • StumbleUpon
  • del.icio.us
  • Facebook
  • Yahoo! Buzz
  • Twitter
  • Google Bookmarks
للصفحة الرئيسية