ما هو حقل “برير” وما هي أهميته؟

يمتد حقل “برير” على مساحته الصغيرة لغور عراد (בקעה ערד)، على مساحة ما يقارب 13 كم مربع. الكميات الاحتياطية المُقدرة في الحقل هي ما يُقارب مليون طن. الكميات الاحتياطية هذه معدّة لتزويد مادة خام لمنشآت معامل “روتيم” لفترة ما يُقارب 25 سنة على الأقل.

الحقل موجود في المنطقة المعدّة بحسب المخططات الهيكلية المختلفة كمنطقة للتنقيب عن الفوسفات. تمّ طيلة سنوات عديدة، استثمار الكثير من الموارد من أجل تحديد الحقل وتجهيزه ليلاءم مراحل الإنتاج وللمنتجات المُكملة. الاستنتاج الذي أُتخذ هو أن مادة الخام الموجودة في حقل “برير” مناسبة بأكملها لإنتاج مواد مُكملة في عملية “روتيم”.

الفوسفات مُعد لنقله إلى مصنع “روتيم” الموجود في منطقة “روتيم” عبر الطريق التي سيتم تعبيدها في المنطقة، وسيتم استعمال هذا الفوسفات كمادة خام أساسية لإنتاج المنتجات في منشآت الشركة الموجودة هناك. من الممكن في المرحلة الثانية، أن يتم بناء ناقلات تقوم بنقل المادة الخام للمصنع دون وجود حركة الشاحنات.

الكميات الاحتياطية في حقل “برير” ستُستعمل ككميات احتياطية مستقبلية للشركة لفترة تتجاوز الـ 25 سنة من الإنتاج. سيتم نقل هذه الكميات الاحتياطية إلى موقع “روتيم” بحيث سيقومون هناك بتحسينها واستعمالها في إنتاج منتجات مُكملة متطورة.

تركيز أكسيد الفوسفور العالي، سماكة طبقات الفوسفات، استمرار الطبقة واستيعاب منخفض للمواد العضوية في الفوسفات هي من حسنات وميزات هذا الحقل الأساسية، وهذا على خلفية نقصان ونفاذ الكميات الاحتياطية في مواقع التنقيب الحالية.

استغلال هذه الطبقة في حقل “برير” سيؤمن لشركة “روتيم إمفرت نيجيف م.ض.” ولمنطقة النقب بأكملها استقرار اقتصادي وشروط تتيح استمرار للعمل لسنوات طويلة (مع استغلال بقية طبقات الفوسفات).

شاركوا مع اصحابكم
  • Print
  • Digg
  • StumbleUpon
  • del.icio.us
  • Facebook
  • Yahoo! Buzz
  • Twitter
  • Google Bookmarks
للصفحة الرئيسية